هاوري - ايسلندا
منذ 4 سنوات

 ما حصل لأُسارى بني قريظة لا ينافى العدل

صحيح بنو قريضة خالفو العهد ولكن اساس الحرب كانت بين مشركي القريش في مكة والمسلمين لماذا عند دخول المسلمين الى مكة لم نسمع قصاصاً للمشركين وسبياً للنساء ومصادرة لاموالهم؟ الا ترى يوجد ازدواجية في حكم ارجو توضيح ؟


الأخ هاوري المحترم السلام عليكم ورحمة الله وبركاته اخي العزيز لكل حادث حديث ولكل ظرف حكمه الخاص الذي يليق به ويناسبه فاليهود غير بني قريضة كبني قينقاع وبني النضير قد حكم عليهم النبي (صلى الله عليه وآله) باحكام مخففة في مناسبات اخرى مثل الصلح او الجلي او حتى العفو فتسببوا بعد ذلك بتأليب المشركين ومحاربتهم للنبي (صلى الله عليه وآله) في احد والاحزاب(الخندق) . فاليهود معروفون بنقض العهود والذمة والخيانة والغدر عند الاتفاق والصلح ومقابلة الاحسان بالاساءة وهذه المرة بعد الاحزاب قضى عليهم حكما عدلا وهو سعد بن معاذ وهو صاحبهم وحليفهم ومقبول عندهم . وهذا الحكم لم يصدر ارتجالا وصدفة وانما هم حكموا على انفسهم به حين تصالحوا واتفقوا مع رسول الله (صلى الله عليه وآله) بان أي خيانة وغدر منهم تكون عقوبتهم شديدة وهي القتل الجماعي لرجالهم وتخليص الناس والمجتمع من شرهم وخبثهم واذآهم . اما موقفه (صلى الله عليه وآله) في فتح مكة مع المشركين فلم يكن هناك اتفاق مسبق على قتلهم ان هم سقطوا اسرى في يد النبي (صلى الله عليه وآله) ان فتح مكة وكذلك لعدم خبثهم وغدرهم بالنبي (صلى الله عليه وآله) لعدم استطاعتهم على اذى المسلمين بعد فتح مكة التي تعتبر معقل الكفار والمشركين حينها ويشهد لذلك عدم وجود منافقين في مكة في اول الاسلام بخلاف اهل المدينة الذين عاشوا وعاشروا اليهود ! والله العالم . ودمتم في رعاية الله

2