( 22 سنة ) - العراق
منذ سنتين

ال ياسين

من هو النبي الياس في قوله تعالي: ﴿سَلَامٌ عَلَىٰ إِلْ يَاسِينَ﴾ (صافات/ ۱۳۰)


لا يوجد أيّ شكّ في أنّ «إلياس» هو أحد أنبياء اللّه الكبار، و آيات بحثنا تصرّح بهذا الأمر، قال تعالى: ﴿إِنَّ إِلْيَاسَ لَمِنْ الْمُرْسَلِينَ﴾. اسم نبي اللّه (إلياس) جاء في آيتين من آيات القرآن المجيد، الاولى سورة الصافات، و الثانية في سورة الأنعام الآية (۸۵) إذ ذكر اسمه مع مجموعة اخرى من الأنبياء: ﴿وَزَكَرِيَّا وَيَحْيَى وَعِيسَى وَإِلْيَاسَ كُلٌّ مِّنَ الصَّالِحِينَ﴾. و أبدى المفسّرون و جهات نظر متعدّدة بشأن إلياس، إذ أنّ البعض تسأل هل أنّ اسم «إلياس» هو اسم ثان لنبي واحد، أم أنّه يتعلّق بنبي ليس له اسم ثان، و ما هي صفات و خصائص هذا النبي؟ للإجابة على هذه التساؤلات نستعرض و جهات النظر المتعدّدة تلك: أ- يعتقد البعض أنّ «إلياس» هو إدريس (لأنّ كلمة إدريس، تلفظ إدراس، و بعد أنّ طرأت عليها تغيّرات بسيطة أضحت إلياس). ب- «إلياس» هو أحد أنبياء بني إسرائيل، و هو ابن (ياسين) أحد أحفاد هارون أخي نبي اللّه موسى عليه السّلام. ج- مجموعة من المفسّرين اعتبرت «إلياس» هو الخضر. في حين أعربت مجموعة اخرى عن اعتقادها في أنّ إلياس هو صديق الخضر، و كلاهما ما زال حيّا، و أنّ إلياس موكّل بالفيافي، و الخضر موكّل بالبحار و الجزر. و مجموعة ثالثة أكّدت على أنّ إلياس موكّل بالصحاري و الخضر موكّل بالجبال، و يقولون بخلود الإثنين. و البعض يرى أنّ إلياس ابن (اليسع). د- إلياس هو نفسه (إيليا) نبي بني إسرائيل الذي عاصر الملك (آجاب) و الذي أرسله الباري عزّ و جلّ لإنذار و هداية (آجاب) الطاغية المتجبّر. و قال البعض: إنّه يحيى معمدان المسيح. و لكن الذي يتناسب و ظاهر آيات القرآن الكريم هو أنّ هذا الاسم اسم أحد أنبياء اللّه غير تلك الأسماء التي وردت في القرآن المجيد، و أنّه بعث لهداية قوم يعبدون الأصنام، فكذّبه أكثر القوم، عدا مجموعة من المؤمنين المخلصين الذين صدّقوه. و كما أشرنا سابقا فإنّ البعض يعتقد بأنّه بعث إلى بلاد الشام، استنادا إلى اسم الصنم (بعل) الذي كان يعبده القوم الموجودون في تلك المنطقة، و هي «بعلبك» التي هي اليوم إحدى مدن لبنان و تقع قرب الحدود السورية. على أيّة حال، فقد وردت قصص مختلفة في الكتب بشأن هذا النبي، و لأنّها غير معتمدة و موثوقة فقد صرف النظر عنها.. - من هم إل ياسين؟ المفسّرون و المؤرخون أبدوا وجهات نظر مختلفة بشأن (الياسين) منها: أ- ذهب البعض إلى أنّ إلياس و الياسين هما لغتان، كما هو شائع بالنسبة ل (ميكال) و (ميكائيل) إذ أنّهما لغتان في اسم واحد لأحد الملائكة، و ل (سيناء) و (سينين) حيث تطلقان على مساحة من الأرض تقع بين مصر و فلسطين، و (إلياس) و (الياسين) هي أيضا لغتان في اسم واحد لهذا النّبي الكبير.(۱) ب- البعض الآخر يعتبرها جمعا، و بهذا الشكل (إلياس) أضيفت إليها (ياء) فأصبحت (الياسي)، و بعد ذلك جمعت بإضافة الياء و النون إليها فأصبحت (الياسين) و بعد تخفيفها غدت (الياسين)، و طبقا لهذا يفهم منها أنّها تخصّ كلّ‏الذين أطاعوا الياس و التزموا بنهجه.(٢) ج- (آلياسين) بالألف الممدودة، مركّبة من كلمتي (آل) و (ياسين) و قيل أنّ ياسين هو اسم والد (الياس)، و وفق رواية اخرى فإنّه أحد أسماء نبيّنا الأكرم محمّد صلّى اللّه عليه و آله و سلّم و بهذا فإنّ كلمة (آل ياسين) تعني عائلة نبي الإسلام أو عائلة ياسين والد الياس. الدلائل الواضحة الموجودة في القرآن تؤيّد المعنى الأوّل، و الذي يقول: إنّ المقصود من (الياسين) هو (الياس) لأنّ الآية التي تلي هذه الآية المباركة: ﴿سَلَامٌ عَلَىٰ إِلْ يَاسِينَ﴾ بآية تقول: ﴿إِنَّهُ مِنْ عِبَادِنَا الْمُؤْمِنِينَ﴾ و عودة الضمير المفرد على (الياسين) دليل على أنّه شخص واحد لا أكثر، و هو إلياس. و هناك دليل آخر، هو أنّ الآيات الأربعة الأخيرة التي وردت في نهاية قصّة إلياس، هي نفس الآيات التي وردت في نهاية قصص نوح و إبراهيم و موسى و هارون، و عند ما نضع هذه الآيات الواحدة إلى جنب الاخرى نرى أنّ سلام اللّه في تلك الآيات مرسل إلى الأنبياء الذين تتطرّق إليهم الآيات المباركة، ﴿سَلَامٌ عَلَى نُوحٍ فِي الْعَالَمِينَ﴾- ﴿سَلَامٌ عَلَى إِبْرَاهِيمَ﴾- ﴿سَلَامٌ عَلَى مُوسَى وَهَارُونَ﴾. و طبقا لذلك فإنّ سَلامٌ عَلى‏ إِلْ‏ياسِينَ تعني السلام على إلياس. و النقطة التي ينبغي الالتفات إليها، أنّ الكثير من التفاسير أوردت حديثا بسند عن ابن عبّاس يصرّح بأنّ المراد من (آل ياسين) هم آل محمّد صلّى اللّه عليه و آله و سلّم، لأنّ أحد أسماء نبيّنا هو ياسين. روى الشيخ الصدوق في كتابه (معاني الأخبار) في باب تفسير (آل ياسين) خمسة أحاديث بهذا الشأن، كلّها لا تنتهي من حيث السند إلى أهل البيت عليهم السّلام‏ سوى واحد، و الراوي لهذا الحديث شخص يدعى (كادح) أو (قادح) وهو مجهول و لا توجد ترجمته في كتب الرجال. و على فرض- وفقا لهذه الأخبار- أنّ الآية الآنفة تقرأ بصورة سلام على آل ياسين و بغضّ النظر عن عدم تناسب الآيات، و رأينا أنّ إسناد هذه الرّوايات أيضا قابلة للنقاش، فمن الأفضل أن نتجنّب القضاء بخصوص هذه الرّوايات و نترك الحكم عليها لأهلها. (الامثل في تفسير کتاب المنزل ج۱۴ ص۳۹۴) المصادر: ۱. تفسير (مجمع البيان) و تفسير (الميزان) و (روح البيان) و (فخر الرازي) و (في ظلال) و (أعلام القرآن). ٢. البيان في غريب إعراب القرآن، المجلّد ٢، صفحة ۳۰۸.

4