كرار الملكي ( 24 سنة ) - العراق
منذ 4 سنوات

البقاء على الجنابة إلى طلوع الفجر في شهر رمضان

ما حكم من احتلم قبل أذان الصبح في شهر رمضان، وبقي على الحدث ولم يغتسل حتى طلوع الشمس؟


حسب رأي السيد السيستاني

إذا كان مستيقظاً بعد الإحتلام وعالماً بمفطرية البقاء على الجنابة حتّى يطلع الفجر، يجب القضاء مع الكفّارة، وأمّا إذا كان مستيقظاً بعد الإحتلام وجاهلاً قاصراً، فلا شيء عليه، أمّا إذا كان مقصر غير متردد فيجب القضاء دون كفارة. أمّا إذا نام بعد تحقّق الجنابة أو الاحتلام حتى طلع الفجر، فإذا كان واثقاً بالانتباه قبل الفجر، وتوجد فترة تسع الغسل فالصوم صحيح، وأمّا إذا لم يكن واثقاً بالانتباه، وكان بانياً على الغسل فالأحوط وجوباَ القضاء. وأمّا إذا نام قاصداً ترك الغسل، فاستيقظ بعد طلوع الفجر جرى عليه حكم تعمّد البقاء على الجنابة، فإن كان جهله عن تقصير، وكان مردداً بالمفطرية فالأحوط وجوباً القضاء مع الكفارة، ويكفي فيه إطعام ستين مسكيناً، كل واحد ٧٥٠ غراماًمن الطعام كالطحين أو غيره. أمّا إذا علم بالجنابة ونسي غسلها حتّى طلع الفجر من نهار شهر رمضان كان عليه قضاؤه، ولكن يجب عليه إمساك ذلك اليوم، والأحوط لزوماً أن ينوي به القربة المطلقة.

1