( 41 سنة ) - العراق
منذ 3 سنوات

تشغيل الأموال

إذا كان تشغيل المال حراماً، فما هي الطريقة المشروعة في العمل به؟


حسب رأي السيد السيستاني

يجوز تشغيل الأموال بأرباح إذا كانت بطريقة المضاربة، بدفع المال إلى شخص يعمل بها وتكون الأرباح بينهما بالنسبة من ربع أو نصف أو نحو ذلك وفقاً للاتفاق بينهما، وأمّا إذا كانت قرضاً للعامل، ويدفع قبال ذلك أرباحاً، فهذا يكون رباً محرماً، نعم إذا باع له المبلغ بالآجل، على أن يعيده بعملة مختلفة مهما كانت القيمة، فهذا جائز شريطة أن لا تضاف أرباح أخرى غير ما اتُّفِقَ عليه في المعاملة.

5