نور ( 15 سنة ) - العراق
منذ 3 سنوات

نصيحة في الحجاب

السلام عليكم اني بنيه عمري15 سنه وعندي عقده من الحجاب وكلش اكرهه لبسته واني اصلا ما مقتنعه بيه دائما اشوف شكلي بدون حجاب كلش احله وبصراحه انقهر خاصتا من اشوف بنات بدون حجاب يكون شكلهن احله وارتب اعرف انو كلامي غلط واعرف انو الحجاب واجب على كل بنيه بس هالشي مو بايد تفكيري كله على هالموضوع الي هو انو انزع الحجاب واخلص من هالعقده ياريت اذا اكو طرائق من خلاله اكدر احب الحجاب او حتى بس اتقبله والكم الاجر ان شاء الله


بسم الله الرحمن الرحيم وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته اهلا بكم في تطبيقكم المجيب قرأت ما كتبته لنا وبدا لي تاثركم الشديد بقضية الحجاب وارجو ان تسمحي لي ان ابين شيئا نافعا لكم الانسان فقير ومحدود في كل شيء محدود في بصره فانه لا يستطيع ان يرى الأشياء التي تبعد كثيرا عنه فله مستوى من الرؤية وبعدها لا يقدر ان يميز نظره وهو وفقير ومحدود في سمعه فانه يستطيع ان يسمع الأصوات القريبة عليه والتي لها مستوى معين وفقير ومحدود في قدرته البدنية فلا يقدر ان يبني عمارة لوحده في يوم مثلا ولا يقدر ان يحمل أي شيء بل قدرته محدودة وهو فقير ومحدود في عقله فهو مهما بلغ من العلم فان هناك ما هو اعظم واعظم لم يطلع عليه من العلم فهو فقير في كل شيء ويحتاج من يعينه في كل شيء ولكن الله تعالى هو الغني في كل شيء فهو الغني في قدرته وهو الغني في علمه وانما امره اذا أراد شيئا ان يقول له كن فيكون فالله تعالى عظيم بكل معنى الكلمة ومن هنا نقول ان الله تعالى العظيم والغني في كل شيء ولا يحتاج الى شيء وانما الذي يحتاج هو انا وانت وكل المخلوقات فقيرة الى الله تعالى في كل ثانية فان هذه الانفاس التي تصعد فينا ما كانت لولا الله تعالى وهبنا هذا الهواء نعيش به فكل ما في الوجود مفتقر الى الله تعالى فهذا العظيم اذا قال لنا شيئا وطلب منا شيئا فان المنفعة في هذه الأمور ليست له تعالى فانا قلنا هو لا يحتاج الى شيء وانما هذه المنفعة ترجع الينا فنحن المستفيد من كل هذه الاحكام الشرعية وعقلنا لا يستطيع ان يعرف دقة هذه الاحكام وما هي المصالح في هذه الاحكام ولكن نؤمن ان الله تعالى هو لا يفعل الا ما فيه مصلحتنا ومن هذه الاحكام التي شرعها الله تعالى هو الحجاب فلا ننظر للحجاب ان ثوب يغطي محاسن المراة فقط بل الحجاب هو حكم الله الذي لا يشرع شيئا الا لاجل مصلحة لنا ويكفي انك اذا طعت الله تعالى في ما يريد انك تطيعين عظيما أراد الخير لك وتتقربين اعظم ما في الوجود حتى لو لم تكوني تعرفي المغزى من الحجاب يكفي ان تعرفي انك في داخلة في طاعة الله العظيم ولا بد ان تصرين على ان تكوني على طريق الله وطريق النبي الاكرم وطريق اهل البيت عليهم السلام وانك تذكري السيدة الزهراء عليها السلام ومن هنا فانا وانت وكل المؤمنين لا يمكن ان نقدم تنازلات لاجل أمور يصورها الشيطان لنا انها هي الصحيحة بان يقول للمرأة انك لست جميلة في الحجاب مع انها في الحقيقة من اجمل خلق الله عند الله تعالى فالله تعالى لا ينظر الى اجسامنا واشكالنا وانما ينظر الى قلوبنا واخلاصها وحبها لله تعلاى فحبنا لله وتقربنا اليه هو راس مالنا لا يمكن ان نتنازل عنه باي حال ولابد ان نكون أصحاب رسالة في كل عمل نقوم به وعلى الاخرين ان يفهموا ان الله تعالى هو الذي يعلو ولا يعلى فلابد ان نكون أوفياء لخالقنا الذي احبنا وشرع لنا كل ما فيه نفعنا وكل ما نفعله بكله وبعضه فهو لنا لا لله عز وجل وعلينا دوما ان نفكر في عظمة الله الذي وهبنا كل هذه العطايا ووهبنا رحمته وشرع لنا هذه الأمور التي فيها نجاتنا ونجاة كل المؤمنين وان لا نسير خلف خطا الشيطان فان الشيطان ياتينا من كل طريق كي نترك الله العظيم ونسير خلفه ونتبع وسوسته. وان شاء الله مثلك من يبدع في طاعة الله وتكونين قدوة حسنة لكل البنات بان تتمسك بحجابها فهو حجاب تمسكت به السيدة الزهراء عليها السلام والسيدة زينب مع عظيم ما اصابهما من الناس وما نحن وما يحصل لنا فلا يعد شيئا امام ما اصابهما فالتمسك بالحجاب هو تمسك برحمة الله تعالى تحياتي لكم ودمتم بحفظ الله ورعايته

18