zahraa naji ( 20 سنة ) - العراق
منذ 3 سنوات

رواية تحكي حالة لنبي الله نوح (ع)

السلام عليكم في طوفان نوح في السفينة توجد هذهِ الرواية وكان يوما في السفينة نائما فهبت ريح فكشفت عورته، فضحك حام ويافث، فزجرهما سام ونهاهما عن الضحك، وكان كلما غطى سام شيئا تكشفه الريح كشفه حام ويافث. فانتبه نوح عليه السلام فرآهم وهم يضحكون، فقال: ما هذا؟ فأخبره سام بما كان، فرفع نوح عليه السلام يده إلى السماء يدعو ويقول: اللهم غير ماء صلب حام حتى لا يولد له إلا السودان، اللهم غير ماء صلب يافث. فغير الله ماء صلبيهما. فجميع السودان حيث كانوا من حام وجميع الترك والصقالبة ويأجوج ومأجوج والصين من يافث حيث كانوا، وجميع البيض سواهم من سام. وقال نوح لحام ويافث: جعل ذريتكما خولا لذرية سام إلى يوم القيامة لأنه بر بي وعققتماني، فلا زالت سمة عقوقكما لي في ذريتكما ظاهرة، وسمة البر بي في ذرية سام ظاهرة ما بقيت الدنيا. السؤال المطروح ماصحة هذهِ الرواية هل هي صحيحة او لا؟؟


بسم الله الرحمن الرحيم وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته اهلا بكم في تطبيقكم المجيب هذه الرواية ذكرها الشيخ الصدوق في كتابه العلل ورواها إخواننا السنة وسند الرواية بنقل الشيخ الصدوق فيه سهل بن زياد وهو مختلف فيه فالرواية ضعيفة على بعض المباني هذا من جهة السند ولعل النظر في مضمونها لا ينسجم مع أبناء الأنبياء ولا ينسجم أيضا مع نبي الله نوح وهو من اولي العزم وهكذا فيها أمور مجلبة للاهانة فان كشف عورة النبي للعيان شيء لا يناسب مقام النبوة ثم هناك اناس لونهم اسود وبين انسابهم بون شاسع وبعضهم من شرق الارض والاخر من غربها فالتوزيع السكاني على ما في الرواية لعله من الصعب ترتيبه بما دلت عليه الرواية ثم اذا كان السودان مثلبة فما ذنب الذرية يؤخذون بجرم ابائهم ويجبرون على قبول هذه الحالة وان لم تكن مثلبة فما الداعي للدعاء على الاولاد بها. فالرواية من جهة الدلالة فيها ضعف وكذلك من جهة السند. تحياتي لكم ودمتم بحفظ الله ورعايته

1